بوابة إقليم الفقيه بن صالح - معضلة المهاجر: البقاء أم العودة؟

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

0
الرئيسية | الإفتتاحية | معضلة المهاجر: البقاء أم العودة؟

معضلة المهاجر: البقاء أم العودة؟

معضلة المهاجر: البقاء أم العودة؟

يمكن تعريف مفهوم "المعضلة" على النحو التالي: هي تلك الحالة حيث يتم فيها الإختيار بين حدين كلاهما صعب ومر. وعادة ما تكون البدائل غير مرغوب فيها،إلا أن الحسم فيها يضل مصحوبا بالتنازلات التي تخنق صاحبها.

مغادرة بلده الأصلي ومحاولة التأقلم مع بيئة أخرى هي إن صح التعبير التخلي عن راحة الأريكة التي لازمت المهاجر واختيار مكان أريح هناك في بلد بُني من المهاجرين. اختيار محافظة الكيبيك حيث تبدو الحياة واعدة تُرسخ في ذهنية المهاجر حلم الحياة والعيش الرغد. الإنتقال من بلده إلى بلد آخر ، من قارة الى قارة أخرى أشد قرارات حياته الأكثر عمقا. هذا القرار وعلى الرغم من عمق التمحيص فيه قد ينقلب إلى كابوس يقض مضجع المهاجر. أمثلة حية لأفراد هاجروا إلى كندا وجدوا أنفسهم في غنى عن مشاكل كانت بعيدة عن حسبانهم. السيد (د) بعد حصوله على شهادة عليا في اللغة الفرنسية، بعد إقناع زوجته التي كانت ممانعة لفكرة الهجرة نظرا للإمتيازات المالية والتحفيزات التي كانت تحضى بها في وضيفتها كمسؤولة، تفضل العيش في بلدها المغرب، لكي تحل لتعيش في محافظة الكيبيك..

المستقبل لا يضمن العيش حياة وردية لجميع الأسر التي اتخذت يوما ما قرارا مصيريا في حياتها. لكن الضحايا من كل هذا هم الأطفالال الذين يفقدون بوصلاتهم العائلية في ضل تنامي وثيرة الطلاق حيث تصبح معضلة الهجرة كابوسا.

ولا ننسى كذلك أن تفاقم مشكلة الاندماج بالنسبة لذوي الأصول العربية والمسلمة أكثر من غيرها بسبب الأحكام والتصنيفات المسبقة حيث تلصق بهم تهم الإجرام والتطرف والإرهاب بطريقة اعتباطية فمفهوم الإندماج هو مفهوم مركب و شامل إذ يدل على تفاعلُ الفرد مع المجتمع البديل بشكلٍ إيجابيّ، بمعنى التعرّف على مكوّناته الاجتماعيّة، والتكيّفِ معها، وتقديرِها؛ إضافةً إلى المحافظة على ثقافته ولغته. والاندماج يؤدّي حتمًا إلى ثنائيّةٍ لغويّةٍ إيجابيّة، وإلى الانفتاح على الثقافات الأخرى واكتسابها؛ كما يساهم في التفاعل الإيجابيّ مع العولمة الاقتصاديّة والعلميّة والفكريّة، بما يفيد المجتمعَ البديلَ والمجتمعَ الأمّ معًا. ويترافق الاندماجُ مع حالةٍ من التوازن والتقبّل الذاتيّ، لكن لا اندماجَ من دون حصانةٍ ثقافيّةٍ ولغويّةٍ تدفع المرءَ إلى الاعتزاز بموروثه الثقافيّ واللغويّ..

على المستوى الرسمي يصرح اللمسؤولون باستمرار بأن السلطات العامة تعمل على أن يتمتع المهاجرون بنفس الحقوق المخولة لمواطني البلدان المستقبلة وكذا تكافؤ الفرص خاصة فيما يتعلق بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية في ميادين التعليم والصحة والسكن والعمل كما أن هناك من يرغب في أن يكون المهاجر مجرد وسيلة وأداة لإنتاج السلع والخدمات وليس ككائن بشري له خصوصياته اللغوية والدينية والثقافية والتي يجب الاعتراف بها والتعايش معها البقاء أم العودة، إنه السؤال الذي يتبادر للعديد من الأسر التي تفضل فيها الزوجة العودة للبلد الأصلي رفقة الأبناء. وفي حالات الطلاق إن كان الأبناء راشدين فهم يفضلون البقاء لكي تعود الأم وحيدة للبلد الأصل.

هي أمثلة عديدة وحالات مختلفة عما تخفيه عملية حزم الأمتعة وقصد بلاد المهجر مشكلة الاندماج بالنسبة لذوي الأصول العربية والمسلمة أكثر من غيرها بسبب الأحكام والتصنيفات المسبقة حيث تلصق بهم تهم الإجرام والتطرف والإرهاب بطريقة اعتباطية"

عدد القراء : 894 | قراء اليوم : 6

مجموع المشاهدات: 894 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: